تجربة مقاطعة برامج التواصل الإجتماعي

السلام عليكم ورحمة الله

منذ فترة وأنا أصارع فكرة التخلص من برامج التواصل الإجتماعي الكثيرة وأكاد أجزم أكثر من مرة ثم اتخاذل وأطيل فترة التردد.

كنت من محبي برامج التواصل الاجتماعي ومن المُقلّين صراحةً في استخدامها فلا أشارك بكثرة وأميل لإضافة القِلّة من الصحب والأهل وإبقاء حساباتي مقفلة. كنت أرى أن التوازن في الاستخدام والتروّي في المشاركة وفي إضافة الناس هو السر في البقاء على علاقة صحية مع هذه البرامج والحد من تأثيرها على حياتي الشخصية وعلاقاتي.

وأظن أن هذا الحل كان ناجحاً نسبيًّا في وقت مضى، لكن عوامل أخرى ظهرت عبر الزمن أخذت تؤثر رويداً رويداً على جوانب عديدة من حياتي.

من التأثيرات التي رأيتها عليَّ وعلى من حولي:

  • التشتت وانتظار الجديد في كل لحظة
  • تحول الناس إلى أدوات اعلان ودفع معلومات مختارة وتأثيرهم على المجتمع
  • الانغماس في اُسلوب موحد مثل كل الناس، تقدير الأشياء ذاتها  واتباع منهج الأكثر شهرة والسائد
  • تأثيرها على العلاقات الشخصية باختلاف الناس واختلاف مقاصدهم وقوانينهم في استخدام وسائل التواصل ينشأ سوء الفهم وبدل تقريب العلاقات بعيدة المدى أصبحت تعزز القريبة وتحجب البعيدة وتؤدي للكثير من سوء الفهم (احراج عدم المشاركة مع القريبة و احراج مشاركة ادق التفاصيل البعيدة، إجبار الناس على فصل العلاقات إلى نوعين نوع مطلع ونوع خارج الدائرة وفِي كثير من الحالات العلاقات الغير متواصلة تتأثر وتقطع)
  • تعزز تكوين صورة محسنة للناس لتفاصيل من المفترض أن تكون طبيعية عفوية
  • تعلم الكثير من ما يدور في حياة الناس ويعلمون عنك الكثير دون تخاطب فعلي ينقل المشاعر ومنظار الشخص وتفاعل الشخص الآخر، تضعف دوافع الالتقاء وقص الأخبار شخصيا لمن حولك
  • إحساس غير واقعي بالتواصل (وحدة غير مرئيّة)
  • يتيح الإطلاع على الكثير من الاختلاف دون تعايش فعلي يسبب نفرة من أناس رغم أن العلاقة الواقعية سلسة ومتناغمة

رأيت إعلانًا لحملة مقاطعة لمدة عشرة أيام للصفاء الذهني فاستسهلت المدة وكنت في الواقع ابحث عن تحدي للشهر مع صديقتي فقررنا خوض التجربة.

الْيَوْمَ الأول:

ابحث عن شيء ضائع بين صفحات هاتفي النقال. لحظات الانتظار الأولى قادتني لبداية هذه التدوينة. خطر على بالي استكشاف نوعية اخرى من تطبيقات الهاتف النقال والتي قضاء الوقت فيها إما يقود إلى انتاج أو تعلم. لا برنامج مميز بعد.

الْيَوْمَ الثاني:

أكثرت من محادثة صديقاتي بالواتساب.. كنت مشغولة جداً بمهمة أحاول الانتهاء منها.

الْيَوْمَ الثالث:

لازلت مشغولة جداً. اشعر ان محيطي صغير وهو شعور جميل.

عدد اللحظات التي رغبت بمشاركتها: ٢

أحدهم شاركني لحظة ليوم أمس عن حدثٍ لم نعلم عنه، في الواقع قد يكون من الأفضل لو لم أعلم؟

يوميّ نهاية الأسبوع

لا يوجد مكان أتفقد فيه ما يحصل! احسست بذلك اكثر في يومي الإجازة ربما لزيادة وقت الفراغ؟

كان لدي مهمة انهيها وقضيت وقتاً متواصلا عليها حتى أنهيتها، مضى وقت طويل منذ ان امضيت مثل هذا الوقت على مهمة واحدة دون تشتت، قد يكون السبب الرئيس هو رغبتي في الإنهاء واستعدادي ولكن اعتقد ان انعدام تطبيقات التواصل ساهم في ذلك أيضاً.

تناقشت مع اختي حول التواجد الإلكتروني للشخص وأهميته والفاصل بين الظهور العام والخصوصي. في عصرنا الحالي الكثير مما يحدث اذا لم يكن له صدى على الانترنت فكأنه لم يحصل. واصحاب الظهور العام الواضح يربطون بما يحصل حولهم أكثر من المجاهيل -في عالم الانترنت-

أنا في صراع لإيجاد التوازن الطبيعي وإعطاء تواجدي في عالم الإنترنت حقه ولا أكثر ودون الوقوع بالهوس

أنهيت الفترة  وزدتها بعض أيام لكي لا أنشغل عن استعدادي لاختبارٍ مهم، عدت إليها كمكافأة ساعة اجتزت الاختبار. كان أملي أن أتوصل بنهاية هذه التجربة إلى قرار صارم لاستخدام هذه البرامج مثل مقاطعتها كليًّا، لكن التجربة أنارتني إلى جوانب إيجابيَّة أكثر من ما تخيلت وأحسست بصعوبة مقاطعتها، لكنّي عدلت من أسلوبي قليلًا في استخدامها؛ ألغيت التنبيهات كليًّا فلا أعلم عن أي تحديثات إلا عندما أفتحها بنفسي، كما ألغيت متابعة كل من لا أعرفه شخصيًّا في برنامج السنابشات وقلصت قائمة الأصدقاء هنا وهناك قليلًا.

أكثر ما أحسست بأهميته هو افتقادي للتواصل مع صديقاتي والعائلة، فاتتني مناسبة مهمة لإحدى الصديقات ولجرعة السعادة من عفوية الأطفال، كما عادت لي الرغبة في التوثيق والتصوير لي شخصيًّا وللذكرى وليس لأعين الآخرين ووقتيًّا فقط.

تجربة جيِّدة. قد أعيدها مستقبلًا، أنصحكم بها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s